نظرة وسرقة وصهر.. كل ما تريد أن تعرفه عن كأس العالم

المقال



نظرة وسرقة وصهر.. كل ما تريد أن تعرفه عن كأس العالم



وصلت الكأس فى سنة 1970 إلى مقر الاتحاد البرازيلى لكرة القدم لتبقى هناك إلى الأبد، لكن مثلما تقول الأغنية «لا شىء يدوم إلى الأبد»، فقد تعرضت الكأس للسرقة فى التاسع عشر من ديسمبر عام 1983. وكان قد خطط لعملية النهب قبل ذلك بعدة أشهر فى حانة سانتو كريستو الواقعة بمنطقة الميناء فى مدينة ريو دى جانيرو من طرف الإدارى المصرفى أنطونيو بيريرا ألفيش، وخبير الديكور جوزيه لويس فييرا دا سيلفا، والشرطى السابق فرانسيسكو جوزيه ريفيرا، والصائغ الأرجنتينى خوان كارلوس إرناندث.

لقد لاحظ بيريرا ألفيش -وكان دائم التردد على مقر الاتحاد- أن الكأس موجودة فى مكان يسهل الوصول إليه، ووَفق رواية الشرطة فإن فييرا دا سيلفا وريفيرا قيدا يدَى الحارس الوحيد قبل اختفائهما مع الغنيمة التى صهَرها إرناندث على الفور، لكن كل المتهمين اعتقلوا وحكم عليهم جميعًا بالسجن تسع سنوات، أما نتاج عملية صهر الكأس فاختفى فى السوق السوداء بريو دى جانيرو. وقد أعرب أحد المحققين عن استيائه لأن «البرازيل كافحت كثيرًا للفوز بالكأس لكنها انتهت إلى يد أرجنتينى». والمثير فى المسألة أن إرناندث عاد، بعد أن استعاد حريته، ليقبع خلف القضبان ثانية بعد إدانته بتجارة المخدرات. لكن لنعُد إلى القصة الرئيسية: لقد قرر الاتحاد البرازيلى، بعد أن تيقن من أن الكأس اختفت بلا رجعة، تكليف شركة «إستمان كوداك» بالولايات المتحدة الأمريكية بصنع نسخة مطابقة لتعرض فى إحدى الواجهات الزجاجية بملعب ماراكانا.
ومن هذه الواقعة تعلم «فيفا» الدرس، فلتجنب أى مفاجآت مؤسفة قرر أن لا تتسلم الدولة الفائزة الكأس الجديدة فى نسخة 1974 التى صممها الإيطالى سيلفيو جاتسانيجا، وأن يحصل، فى مقابل ذلك، على نسخة منها بشرط أن تظل الكأس الأصلية فى منشآت الاتحاد الدولى بمدينة زيورخ السويسرية، لكن ما الذى حدث لتلك النسخة التى أعدها الإنجليزى ألكسندر كلارك فى الخفاء بأمر من الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم؟ الإجابة هى أنها بيعت عام 1997 فى مزاد لدر «سوثيبيز»، بناء على طلب من عائلة الصائغ، بأربعمئة ألف دولار واشتراها «فيفا» ليضعها فى معرض المتحف القومى لكرة القدم فى مدينة بريستون الإنجليزية.
...

من كتابَى «أغرب الحكايات فى تاريخ المونديال لـ«لوثيانو بيرنيكى» ترجمة: محمد الفولى.. و«جنون المستديرة» لـ«خوان بيورو» ترجمة: محمد عثمان خليفة



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.