نظرة وسرقة وصهر.. كل ما تريد أن تعرفه عن كأس العالم

المقال



نظرة وسرقة وصهر.. كل ما تريد أن تعرفه عن كأس العالم



وصلت الكأس فى سنة 1970 إلى مقر الاتحاد البرازيلى لكرة القدم لتبقى هناك إلى الأبد، لكن مثلما تقول الأغنية «لا شىء يدوم إلى الأبد»، فقد تعرضت الكأس للسرقة فى التاسع عشر من ديسمبر عام 1983. وكان قد خطط لعملية النهب قبل ذلك بعدة أشهر فى حانة سانتو كريستو الواقعة بمنطقة الميناء فى مدينة ريو دى جانيرو من طرف الإدارى المصرفى أنطونيو بيريرا ألفيش، وخبير الديكور جوزيه لويس فييرا دا سيلفا، والشرطى السابق فرانسيسكو جوزيه ريفيرا، والصائغ الأرجنتينى خوان كارلوس إرناندث.

لقد لاحظ بيريرا ألفيش -وكان دائم التردد على مقر الاتحاد- أن الكأس موجودة فى مكان يسهل الوصول إليه، ووَفق رواية الشرطة فإن فييرا دا سيلفا وريفيرا قيدا يدَى الحارس الوحيد قبل اختفائهما مع الغنيمة التى صهَرها إرناندث على الفور، لكن كل المتهمين اعتقلوا وحكم عليهم جميعًا بالسجن تسع سنوات، أما نتاج عملية صهر الكأس فاختفى فى السوق السوداء بريو دى جانيرو. وقد أعرب أحد المحققين عن استيائه لأن «البرازيل كافحت كثيرًا للفوز بالكأس لكنها انتهت إلى يد أرجنتينى». والمثير فى المسألة أن إرناندث عاد، بعد أن استعاد حريته، ليقبع خلف القضبان ثانية بعد إدانته بتجارة المخدرات. لكن لنعُد إلى القصة الرئيسية: لقد قرر الاتحاد البرازيلى، بعد أن تيقن من أن الكأس اختفت بلا رجعة، تكليف شركة «إستمان كوداك» بالولايات المتحدة الأمريكية بصنع نسخة مطابقة لتعرض فى إحدى الواجهات الزجاجية بملعب ماراكانا.
ومن هذه الواقعة تعلم «فيفا» الدرس، فلتجنب أى مفاجآت مؤسفة قرر أن لا تتسلم الدولة الفائزة الكأس الجديدة فى نسخة 1974 التى صممها الإيطالى سيلفيو جاتسانيجا، وأن يحصل، فى مقابل ذلك، على نسخة منها بشرط أن تظل الكأس الأصلية فى منشآت الاتحاد الدولى بمدينة زيورخ السويسرية، لكن ما الذى حدث لتلك النسخة التى أعدها الإنجليزى ألكسندر كلارك فى الخفاء بأمر من الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم؟ الإجابة هى أنها بيعت عام 1997 فى مزاد لدر «سوثيبيز»، بناء على طلب من عائلة الصائغ، بأربعمئة ألف دولار واشتراها «فيفا» ليضعها فى معرض المتحف القومى لكرة القدم فى مدينة بريستون الإنجليزية.
...

من كتابَى «أغرب الحكايات فى تاريخ المونديال لـ«لوثيانو بيرنيكى» ترجمة: محمد الفولى.. و«جنون المستديرة» لـ«خوان بيورو» ترجمة: محمد عثمان خليفة



أقرأ أيضا

البلد

أخبار طيبة من مصر والسعودية

الرئيس عبدالفتاح السيسي أعلن ومبعوث السلام الأميركي جاريد كوشنر يزور القاهرة أن مصر تؤيد قيام دولة فلسطينية مستقلة. كوشنر كان في المنطقة طلباً لتأييد خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب لحل النزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل...
يرحمكم الله

الحكمة بين السُّنة النبوية والفهم القرآني

شغلنا فقهاء الأمة وعلماؤها بالقول إن الله ذكر السُّنة النبوية الشريفة في آيات القرآن الكريم؛ ولكنهم لم يجدوا ذلك بصورة صريحة، فاعتبروا أن مصطلح "الحكمة" الوارد في القرآن يعني أنه "السُّنة النبوية"...
البلد

تركيا ورسوخ ثقافة عدوانية

تمثل تركيا تاريخياً، نموذجاً للسياسات العدوانية، بل كانت التعبير عن تلك السياسات في العقلين الغربي والعربي على السواء. وفي الوقت الراهن تواصل تركيا سياسات عدوانية في ثلاث جبهات رئيسة: في سورية وليبيا وشرق المتوسط
البلد

نقوش على الحجر.. عبقرية رضا عبد السلام وأسرته

جاءني صوته عبر التليفون طيبَا نديًّا وقويًّا في آن.. صوت مدرَّب على أن لا يزيد ولا ينقص، صوت مؤكد ولكن في مرونة، صوت يحمل مشاعر ودودة وكأنني أعرفه من سنين.. قال بعد أن ألقى التحية: "أنا رضا عبد السلام من إذاعة القرآن الكريم، أريد أن أجري معك حوارًا في برنامج (سيرة ومسيرة)"
البلد

البرهامى خطر .. لماذا سمحت «الأوقاف» بعودته؟!

جهاد القتال يبدأ بفتوى، التفجير والتفخيخ وإراقة الدماء لا تبدأ بالسلاح، حرق الكنائس وهدمها والتجمهر لإغلاقها بدأت بفتوى، والكراهية المحفورة للآخر الدينى وتكفيره يبدآن بفتوى.. وعلى الرغم من ذلك نجد قرارات بعودة أئمة الفتنة...