هزيمة تستحق الاحتفال.. أغرب حكايات بطولات كأس العالم

المقال



هزيمة تستحق الاحتفال.. أغرب حكايات بطولات كأس العالم



عاد موسولينى إلى التدخل بأساليب إدارته شديدة الخصوصية فى هذه النسخة الثالثة من المونديال، فقد سخَّر موارد الدولة الإيطالية لصالح المنتخب من جهة، مثل الطائرة التى كانت تنقل الفريق من مقر إلى آخر، لكى يحظى اللاعبون بقدر أكبر من الراحة، لكنه عاد من جهة ثانية إلى تهديد كل عناصر الفريق بالقتل -بمَن فيهم المدرب صاحب الشأن الكبير فيتوريو بوتسو- إذا لم يعودوا إلى روما وهم يحملون الكأس. وأرسل موسولينى تلليغرافًا إلى معسكر الفريق بباريس تضمن ثلاث كلمات فقط «الفوز أو الموت». ولعب الـ«أستورى» المباراة النهائية بتوتر شديد، حتى إن لاعبى المجر كادوا ينضمون إلى «طوافهم الأوليمبى عقب صافرة النهاية» على الرغم من خسارتهم. ولم يتمكن الحارس المجرى أنتال زابو من إخفاء ابتسامته واعترف لأحد الصحفيين بعد المباراة، قائلًا: «لم أشعر فى حياتى بمثل هذا القدر من السعادة بعد الخسارة، فبالأهداف الأربعة التى سجلوها فى شباكى أنقذت حياة أحد عشر إنسانًا»، لقد كانت الحرب على بُعد خطوة ولم يكن لدى زابو أى شكوك فى أن حياة البشر فى تلك الفترة كانت رخيصة. وبعد نسخة فرنسا لم يُلعب المونديال طيلة اثنى عشر عامًا، وظلت الأمور على تلك الحال حتى بردت المدافع وانقشع دخان القنابل.

 

...

 

من كتابَى «أغرب الحكايات فى تاريخ المونديال لـ«لوثيانو بيرنيكى» ترجمة: محمد الفولى.. و«جنون المستديرة» لـ«خوان بيورو» ترجمة: محمد عثمان خليفة



أقرأ أيضا

البلد

أخبار طيبة من مصر والسعودية

الرئيس عبدالفتاح السيسي أعلن ومبعوث السلام الأميركي جاريد كوشنر يزور القاهرة أن مصر تؤيد قيام دولة فلسطينية مستقلة. كوشنر كان في المنطقة طلباً لتأييد خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب لحل النزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل...
يرحمكم الله

الحكمة بين السُّنة النبوية والفهم القرآني

شغلنا فقهاء الأمة وعلماؤها بالقول إن الله ذكر السُّنة النبوية الشريفة في آيات القرآن الكريم؛ ولكنهم لم يجدوا ذلك بصورة صريحة، فاعتبروا أن مصطلح "الحكمة" الوارد في القرآن يعني أنه "السُّنة النبوية"...
البلد

تركيا ورسوخ ثقافة عدوانية

تمثل تركيا تاريخياً، نموذجاً للسياسات العدوانية، بل كانت التعبير عن تلك السياسات في العقلين الغربي والعربي على السواء. وفي الوقت الراهن تواصل تركيا سياسات عدوانية في ثلاث جبهات رئيسة: في سورية وليبيا وشرق المتوسط
البلد

نقوش على الحجر.. عبقرية رضا عبد السلام وأسرته

جاءني صوته عبر التليفون طيبَا نديًّا وقويًّا في آن.. صوت مدرَّب على أن لا يزيد ولا ينقص، صوت مؤكد ولكن في مرونة، صوت يحمل مشاعر ودودة وكأنني أعرفه من سنين.. قال بعد أن ألقى التحية: "أنا رضا عبد السلام من إذاعة القرآن الكريم، أريد أن أجري معك حوارًا في برنامج (سيرة ومسيرة)"
البلد

البرهامى خطر .. لماذا سمحت «الأوقاف» بعودته؟!

جهاد القتال يبدأ بفتوى، التفجير والتفخيخ وإراقة الدماء لا تبدأ بالسلاح، حرق الكنائس وهدمها والتجمهر لإغلاقها بدأت بفتوى، والكراهية المحفورة للآخر الدينى وتكفيره يبدآن بفتوى.. وعلى الرغم من ذلك نجد قرارات بعودة أئمة الفتنة...