رجال قبل الرسول.. زيد بن عمرو بن نفيل دخل الجنة دون أن يدخل الإسلام

شعبان ناجى



رجال قبل الرسول.. زيد بن عمرو بن نفيل دخل الجنة دون أن يدخل الإسلام



هو زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن قرط بن رزاح بن عدى بن كعب بن لؤى بن غالب، أبو الأعور القرشى العدوى، عم عمر بن الخطاب، رضى الله عنه، تزوّج فاطمة بنت باجة من قبيلة خزاعة وأنجب منها ابنهما سعيد بن زيد الذى كان من العشرة المبشرين بالجنة، ويرجح أنه مات قبل البعثة بخمس سنوات.

ويعد زيد ثانى الرواد الحنفيين أثرًا وأكثرهم خطرًا بعد عبد المطلب بن هاشم، جد النبى، وفى هذا يقول ابن كثير عنه: «لقد اعتزل الأوثان، وفارق الأديان من اليهود والنصارى والملل كلها، إلا دين إبراهيم، يوحد الله ويخلع من دونه. كما أنه حرّم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أُهل به لغير الله من ذبائح تذبح على النصب»، وتلك كلها كانت فى ما بعد تشريعات وقوانين وردت فى القرآن بالنص، وذلك فى الآية الثالثة من سورة المائدة.
ولأن زيد بن عمرو كان يدعو إلى الله وحده، محذرًا الناس من عبادة الأوثان ومن اقتراف الزنى وقتل النفس وأكل مال اليتيم ودفن الموؤودة حية، فقد قال عنه النبى كما قال عن قس بن ساعدة: «يحشر أمة وحده» كما قال فى حديث له: «دخلت الجنة فرأيت لزيد بن عمرو بن نفيل دوحتين»، وفى حديث آخر قال: «رأيته فى الجنة يسحب ذيولًا»، وهذا ما يؤكد أن هناك أناسًا لم يلحقوا برسالة محمد بالأساس، ورغم ذلك كان مصيرهم الجنة، ولكنه الأمر نفسه الذى يبدو متناقضًا إزاء شخصيات أخرى كان مصيرها النار أو الأقرب إلى النار، أو كان مصيرها غامضًا بعض الشىء، من أمثال والدَى النبى وعمه أبى طالب، فوالداه لم يقترفا ذنبًا يُذكر، ورغم ذلك منع الله نبيه من أن يستغفر لهما، وذلك فى آية وردت فى سورة التوبة، وأما عمه أبو طالب فكانت له أيادٍ بيضاء على محمد ورسالته، ورغم ذلك كان يقف على جمرتين من نار، وذلك نقلًا عن حديث للنبى نفسه.
وتروى الأخبار أن «زيد» قد التقى مع النبى، وجلس معه جلسات عدة فى جوف الكعبة، كما أنه أكل معه من الذبائح الكثيرة التى كانت تقدَّم قرابين للآلهة، وكان النبى يستمع إلى أحاديث زيد التى كانت تدور حول التوحيد وعبادة الله، كما كان يستمع إلى أحاديثه حول التشريعات الخاصة بالحج والصلاة، ويقال فى ذلك إن «زيد» كان يؤدى كل شعائر الحج، وهو أول من قال «لبيك اللهم لبيك» كما أنه كان يعرف مواقيت الصلاة من خلال مراقبته للشمس وظلالها، وكان يصلى بجوف الكعبة صلاة تشبه تمامًا صلاة المسلمين اليوم.
ولقد سبق «زيد بن عمرو» محمد فى الذهاب إلى غار حراء، فكان عندما يأتى شهر رمضان يعتزل الناس ويصعد إلى الغار متحنفًا متحنثًا معتكفًا يتأمل ويتعبد ويسبح بحمد الله، ومن الراجح أن النبى قد تأثر به فحذا حذوه فى الذهاب إلى حراء من أجل الهدف نفسه، وهو أمر يعد من المصادفات العجيبة، ذلك أن جبريل كان قد نزل بالقرآن على محمد فى شهر رمضان كما تذكر معظم كتب السير والتفاسير.
وقد عرف الجاهليون عن زيد دأبه الذى لا يكل ولا يمل، متنقلًا على الدوام، يدعو إلى نبذ الأسلاف المتفرقة فى أرباب شفيعة، والعودة إلى أب واحد يجمع العرب هو إسماعيل بن إبراهيم، عليهما السلام، وإلى رب واحد هو الله الواحد الصمد، وذلك نبذًا للعصبية القبلية وترسيخًا للوحدة الإيمانية المبتغاة.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...