.

أعوذ‭ ‬بالله‭ ‬من‭ ‬الفستان‭ ‬الرجيم

Foto

آل‭ ‬فساتين‭ ‬آل ‬وناس‭ ‬طبيعية‭ ‬وسوية.. طب‭ ‬والسبوبة‭..‬ تبوظ‭ ‬على‭ ‬المشايخ‭ ‬يعنى؟‭!‬


لكى‭ ‬تعرف‭ ‬حجم‭ ‬ما‭ ‬وصلنا‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬تخلف‭ ‬فكرى‭ ‬ونفسى‭ ‬ومجتمعى،‭ ‬يكفيك‭ ‬جدًّا‭ ‬تخيل‭ ‬هاتين‭ ‬الفتاتين‭ ‬وهما‭ ‬تسيران‭ ‬فى‭ ‬شوارع‭ ‬مصر‭ ‬الآن‭ ‬بفستانيهما‭ ‬وحذاءيهما‭ ‬الأبيضَين،‭ ‬وتخيل‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬لهما‭ ‬بسبب‭ ‬ارتدائهما‭ ‬الزى‭ ‬الرسمى‭ ‬العالمى‭ ‬للمرأة.. ‬فستان‭.‬ أما‭ ‬إذا‭ ‬أردت‭ ‬أن‭ ‬تعرف‭ ‬مدى‭ ‬تحول‭ ‬ذلك‭ ‬التخلف‭ ‬المجتمعى‭ ‬إلى‭ ‬بكابورت‭ ‬نفسى‭ ‬رسمى‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬تعنيه‭ ‬كلمة‭ ‬بكابورت‭ ‬من‭ ‬معنى‭ ‬ورائحة‭ ‬أيضًا،‭ ‬فيكفيك‭ ‬جدًّا‭ ‬تخيلهما‭ ‬تركبان‭ ‬أوتوبيسًا‭ ‬من‭ ‬أوتوبيساتنا‭ ‬دلوقت‭ ‬بفساتينهما‭ ‬دى،‭ ‬يا‭ ‬نهار‭ ‬اسود،‭ ‬يكاد‭ ‬عقل‭ ‬البنى‭ ‬آدم‭ ‬السوى‭ ‬الطبيعى‭ ‬غير‭ ‬المعقد‭ ‬نفسيًّا‭ ‬يعجز‭ ‬أمام‭ ‬تخيل‭ ‬هوْل‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬لهاتين‭ ‬الفتاتين‭ ‬المسكينتين‭ ‬فى‭ ‬حال‭ ‬أسقطتا‭ ‬من‭ ‬عقليهما‭ ‬مدى‭ ‬ما‭ ‬طرأ‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬المصرى‭ ‬من‭ ‬تغيرات‭ ‬وتحولات‭ ‬وتبدلات‭ ‬وخربأة‭ ‬تجعل‭ ‬لزامًا‭ ‬عليهما‭ ‬التفكير‭ ‬ألف‭ ‬مرة‭ ‬قبل‭ ‬التفكير‭ ‬فى‭ ‬ارتداء‭ ‬فستان‭ ‬أو‭ ‬ركوب‭ ‬أوتوبيس،‭ ‬وكأنها‭ ‬خطيئة.

 

‬فما‭ ‬أصاب‭ ‬أفراد‭ ‬مجتمعنا‭ ‬المصرى‭ ‬من‭ ‬انهيار‭ ‬قيمى‭ ‬وأخلاقى‭ ‬متزامن‭ ‬مع‭ ‬صعود‭ ‬تيار‭ ‬الأفكار‭ ‬السلفية‭ ‬الهمجية‭ ‬المتطرفة‭ ‬المتخلفة‭ ‬واضح‭ ‬تمامًا،‭ ‬ومدى‭ ‬الارتباط‭ ‬الشرطى‭ ‬بين‭ ‬انهيار‭ ‬الأخلاق‭ ‬وانتشار‭ ‬الأمراض‭ ‬النفسية‭ ‬وصعود‭ ‬التدين‭ ‬القشرى‭ ‬المظهرى‭ ‬واضح‭ ‬تمامًا،‭ ‬والصفقة‭ ‬الفاسدة‭ ‬التى‭ ‬تنازل‭ ‬المجتمع‭ ‬بمقتضاها‭ ‬عن‭ ‬عقله‭ ‬لصالح‭ ‬أفكار‭ ‬وهابية‭ ‬سلفية‭ ‬تضمن‭ ‬لمشايخ‭ ‬التطرف‭ ‬والنصب‭ ‬باسم‭ ‬الدين‭ ‬استمرار‭ ‬سبوبتهم‭ ‬التمويلية‭ ‬وازدهار‭ ‬تجارتهم‭ ‬الدينية‭ ‬وضمان‭ ‬الوصول‭ ‬بكروشهم‭ ‬إلى‭ ‬الحد‭ ‬المناسب‭ ‬من‭ ‬الاستدارة‭ ‬والوصول‭ ‬بذقونهم‭ ‬وأشكالهم‭ ‬إلى‭ ‬الشكل‭ ‬الأكثر‭ ‬شبهًا‭ ‬بكفار‭ ‬قريش‭ ‬والوصول‭ ‬برصيدهم‭ ‬فى‭ ‬البنوك‭ ‬إلى‭ ‬الحد‭ ‬الذى‭ ‬يتأكدون‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الضمانة‭ ‬الوحيدة‭ ‬لاستمرار‭ ‬زيادة‭ ‬هذا‭ ‬الرصيد‭ ‬هى‭ ‬استمرار‭ ‬زيادة‭ ‬الجهل‭ ‬والتخلف‭ ‬والأمراض‭ ‬النفسية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يوفره‭ ‬السلفيون‭ ‬لأتباعهم‭ ‬من‭ ‬وسع. ‬المهم‭ ‬ألا‭ ‬نرى‭ ‬ذلك‭ ‬المظهر‭ ‬الطبيعى‭ ‬فى‭ ‬شوارعنا‭ ‬التى‭ ‬ينبغى‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬لونها‭ ‬أسود‭ ‬تمامًا‭ ‬بلون‭ ‬النقاب‭.‬

 

آل‭ ‬فساتين‭ ‬آل،‭ ‬وناس‭ ‬طبيعية‭ ‬وسوية،‭ ‬طب‭ ‬والسبوبة‭..‬ تبوظ‭ ‬على‭ ‬المشايخ‭ ‬يعنى؟‭!‬
 

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات