أقوال



رغم أن الإمام محمد عبده هو صاحب دعوة العودة للسلفية فى العصر الحديث، فإنه حاول ربط السلفية بالعلم والعقل، فصعب إنك تلاقى سلفى من بتوع اليومين دول بيحبه أو بيحب سيرته، ومش بس كده دول بيلعنوا الراجل ويشوهوه فوق ما يتصوره عقل.


والله يرحمه الشيخ الغزالى لما قال: «إن مدرسة جمال الدين الأفغانى ومحمد عبده ورشيد رضا من أجلّ المدارس الفكرية فى تاريخ الإسلام! وهناك جهود مسعورة بين السلفيين لتلويث سمعتهم واتهام عقائدهم وجعلهم جواسيس على الإسلام، فهل هذه سلفية؟!وهل يُلام من يعرى أصحابها؟!».