عودة العمدة

د.عبد المنعم سعيد



عودة العمدة


عمدة نيويورك السابق مايكل بلومبيرج


صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.

 

وصف الواقع الحالي للانتخابات الأمريكية هي أنها المرحلة الأخيرة فيما قبل الانتخابات الفعلية، والتي تجري فقط داخل الحزب الديمقراطي الذي بدأ سباقه بحوالي ٢٤ مرشحاً، والآن فإن هؤلاء باتوا ١٤ مرشحاً، بعضهم يلفظ أنفاسه الأخيرة وسوف يخرج من السباق قبل الجولة الأولى، ومن تبقى سوف يواجه سلسلة من الانتخابات التمهيدية المتوالية ومن حصل على الأغلبية في النهاية سوف يكون مرشح الحزب في مواجهة «دونالد ترامب» المرشح الجمهوري الذي لا يوجد غيره للبقاء لفترة رئاسية ثانية.

 

وفي الأمور المعتادة للسياسة الأمريكية فإن الرئيس يبقى في البيت الأبيض لأربع سنوات أخرى؛ وفي العقود الأخيرة فإن ذلك كان حال دونالد ريجان، وبيل كلينتون، وجورج بوش الابن، وباراك أوباما.

 

جيمي كارتر وجورج بوش الأب خرجا عن هذه القاعدة، وقضى كل منهما فترة رئاسية واحدة لأسباب لا تسمح مساحة المقال بتناولها، ولكن المهم هو التأكيد أن الأمر يحتاج ظروفاً استثنائية حتى لا يستمر الرئيس في منصبه.

 

ورغم أن هذه الظروف الاستثنائية متوافرة في حقيقة أن الرئيس الأمريكي يواجه في عام الانتخابات عملية معقدة لإقامة الادعاء عليه ومحاكمته بتهمة استخدام منصبه في الحصول على عائد من الدول التي تقدم لها الولايات المتحدة الأمريكية مساعدات مثل أوكرانيا من أجل الحصول على معلومات تكفي لتجريح وهزيمة خصومه من الحزب الديمقراطي، ومن هو في مقدمة السباق الديمقراطي مثل «جو بايدن» عضو مجلس الشيوخ البارز، ونائب الرئيس أوباما لفترتين رئاسيتين.

 

ورغم أن الضجيج حول هذا يكفي في الظروف العادية لكيلا يعود ترامب إلى البيت الأبيض مرة أخرى، فإن الواقع هو أن هناك عوامل تساعد الرئيس علي البقاء، أولها أن لديه قاعدة صلبة من المؤيدين الذين لم يفقدوا ولاءهم رغم توالي الفضائح وخروج العاملين معه من البيت الأبيض لكتابة مذكرات تدينه في سياساته وأحياناً في عقله. وثانيها أن الأوضاع الاقتصادية الأمريكية حسنة للغاية، وكانت حالتها هذه هي التي أنقذت كلينتون في ظروف مشابهة.

 

وثالثها، أنه رغم كثرة المرشحين الديمقراطيين، فإن أياً منهم ليس لديه من القدرات على هزيمة ترامب. الوحيد الذي كان محتملاً أن يكون منافساً حقيقياً كان «بايدن» ولكن لا أحد في الحزب الديمقراطي يعتقد أنه قادر على مواجهة الرئيس في حملة انتخابية بالغة الصعوبة.

 

الديمقراطيون هكذا كانوا في حاجة إلى مرشح يستطيع منازلة ترامب فكان استدعاء عمدة نيويورك السابق مايكل بلومبيرج الملياردير الكبير والليبرالي والرجل الذي لم يخسر سباقاً سياسياً من قبل، ولديه سجل حسن في خدمة نيويورك على مدى ١٢ عاماً انخفضت فيها معدلات الجريمة وتحسنت المدارس، وارتفعت السياحة وخفت حدة التوترات العرقية وتضخمت إيرادات المدينة.

 

الرجل ليس له سجل في السياسة الخارجية واضح، ولكن الشائع عنه أنه برجماتي النزعة، وقد تقلب في صفوف الحزبين الجمهوري والديمقراطي في حياته السياسية ولكنه استقر في الديمقراطي العام الماضي.

 

وفي الحقيقة أن ترامب كان ولا يزال غير خبير في شؤون العالم، وهو يعتمد كثيراً على غرائزه في مواجهة المواقف المختلفة، ولكن بلومبيرج على الأرجح أنه سوف يعتمد على مؤسسات صناعة السياسة الخارجية. سجله يقول إنه من المؤيدين بقوة لإسرائيل، وأنه دعم بقوة الغزو الأمريكي للعراق عام ٢٠٠٣، ولكنه كان من المعارضين للاتفاق النووي مع إيران.

 

والحقيقة أن بلومبيرج لديه أكثر من سبب لدخول المعركة الانتخابية الرئاسية بالإضافة إلى أنه لا يوجد مرشح ديمقراطي آخر يستطيع هزيمة ترامب، فهو أولاً من كبار الأغنياء في الولايات المتحدة واستثمر أكثر من 100 مليون دولار في آخر محاولة له لكي يكون عمدة لنيويورك، وهو قادر على إنفاق المزيد على حملة رئاسية.

 

ولكن القضية ليست الإنفاق وحده، وإنما وجود آلة دعائية ضخمة ومؤسسة بلومبيرج القوية، واسم قديم وراسخ في السياسة والاقتصاد الأمريكي. هل يكفي كل ذلك للنجاح أمام ترامب؟ ربما، ولكن بلومبيرج عليه أن يفوز على الرفاق في الحزب الديمقراطي أولاً!

.....

نقلًا عن «البيان» الإماراتية



أقرأ أيضا

فن

ضحكات الجوكر فى مواجهة عنف «سكورسيزى»!

خطف جوكر فيلم المخرج «تود فيليبس» الأضواء من أغلب أفلام العام، وهو فيلم تجارى ميزته الأكبر هى أداء «واكين فينكس»، وقد نجح تجاريًّا فى دخول نادى المليارات، وعلى مستوى الدراما يصور الفيلم بدايات شخصية الجوكر، أكبر أعداء «باتمان»، وعلى عكس التوقعات لم تكن أحداث الفيلم مغامرات قاتل ميت القلب، يضع ماكياج مهرج...
يرحمكم الله

الإسلام السياسى فى 2019 وحصاد المر

اتسم عام 2019 بالازدواجية، فهو عام الهزيمة والانتصار للإسلام السياسى، عام الموت لقيادات تاريخية وعام ميلاد قيادات أخرى. حصاد مربك ومرتبك، لا تملك اعتباره عام هزيمة الإسلام السياسى، لأن تنظيم الدولة انهزم ورحل من سوريا والعراق، ففى أسابيع كانت قوات «داعش» تتدفق على مالى وأفغانستان.
البلد

مسلسل العام.. «ثلاثة عشر سببًا» للانتحار.. ما السر وراء أكثر مسلسلات «نتفليكس» مشاهدةً فى مصر والعالم العربى؟

يبدأ هذا المسلسل المثير للجدل ببداية «واقعية» غير مسبوقة ربما فى تاريخ الأعمال الدرامية. إذ يظهر الأبطال من المراهقين بشخصياتهم الحقيقية فى مشهد «تحذيرى» صريح يمتد إلى خمسين ثانية، قائلين إن المسلسل هو «من وحى الخيال»، لكنه يعالج مسائل واقعية صعبة، مثل قضايا الاعتداء الجنسى وتعاطى المخدرات و«الانتحار»، وما هو أكثر من ذلك، متمنين أن يساعد المسلسل المشاهدين بالبدء فى الحديث عن مشكلاتهم.
يرحمكم الله

البخارى يرد البخارى فى أحاديث الغيب

لماذا اختلف البخارى ومسلم فى صحة الرواية عن الخوارج؟ هل كانت السُّنة ستضيع لو لم يقم البخارى وغيره بتدوين الأحاديث؟ هل أحاديث البخارى مسلمٌ بها حتى لو خالفت العقل والمنطق؟ هل مصطلح الحديث الصحيح يفيد اليقين بأنه قول النبوة؟
تأملات

هل يصاب المؤمن بالاكتئاب؟

عبارة وردت على لسان الدكتور مصطفى محمود، رحمه الله، مفادها أن الإنسان المؤمن لا يُصاب بالاكتئاب، لأن إيمانه بالله يحميه من الاكتئاب. وقد تواترت هذه العبارة كثيرًا على ألسنة كثيرين من علماء الدين والدعاة، وانتشرت بين عوام الناس ومثقفيهم، فما مدى صحة هذه العبارة من الناحية العلمية؟
البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...