.

«بأسوار.. وردية»! 

Foto

كومباوند يحمل كل خصائص السكن الفاخر من خصوصية وتخطيط شوارع ومساحات خضراء وإضاءة، مع فارق واحد وهو أن الكومباوند لما بعد الحياة!


تمتمت داخلى، لا حول ولا قوة إلا بالله.. كانت هناك صور من زوايا متعددة، والإعلان عن «كومباوند مدافن».. كومباوند يحمل كل خصائص السكن الفاخر من خصوصية وتخطيط شوارع ومساحات خضراء وإضاءة، مع فارق واحد وهو أن الكومباوند لما بعد الحياة! والتفاصيل أن شركة (لا أعرف هل ينطبق عليها أنها شركة للتطوير العقارى كما يطلق على شركات الكومباوندز بتاع الأحياء، أو أن لها تسمية أخرى)، على أية حال فإن التفاصيل المعلنة تقول إن واحدة من الشركات قد أعلنت عن فتح باب الحجز لمدافن على طريق أبيس بمقدم حجز، ولأحواش دفن تتراوح مساحاتها بين عشرين وأربعين وستين وثمانين مترًا، وأنها «مسورة داخل كومباوند» أحد عشر فدانًا يحوى ألف ومئتى حوش دفن، وأن هناك أبوابًا، لا عفوًا، بوابات دخول وخروج وشوارع رئيسية بعرض ثمانية أمتار، إضافة إلى الشوارع الجانبية، كما أن المبانى خرسانية، وهناك أماكن لركن السيارات، والسور بالطوب الوردى والحجر الهاشمى وأعمدة نحت بدوى فى الواجهة وبوابات حديدية و.. و.. وهدية: مصاريف دفن مجانية عند الحجز!


لم أعرف عن الدفن المنفصل إلا «مدافن الملوك والرؤساء ومقامات القديسين..».


توقفت أفكِّر.. حتى بعد الموت عندما تذوب العظام وتمتزج بالتراب لا يريد الأغنياء إلا أن ينفصلوا ويقصوا بعيدًا الفقراء! حتى بعد أن تختلط الذرات بالكون كله، لا يريد الأغنياء أن يكونوا بعضًا من كل.. أى فكر هذا وأى تكوين.. و.. نسيت أن أذكر لكم أن التشطيب سيراميك درجة أولى، وأن عمق القبر متران ونصف المتر تحت الأرض، وأن الأسوار الخارجية باللون الوردى!!

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات