.

بين بطرس الرسول وبطاركة الإخوان

Foto

الكاتبة انتصار عبد المنعم التى ربما تكون هى المرأة الوحيدة التى انشقت عن هذه الجماعة، عبد المنعم تحكى تجربتها مع جماعة الإخوان فى كتابها «مذكرات أخت سابقة.. حكايتى مع الإخوان»


عقب ثورة يناير شهد الجميع انشقاق كثيرين من أعضاء جماعة الإخوان بعد أن اكتشفوا أنهم تم خداعهم وكانوا أدوات لتنفيذ مخطط عِلية قوم الجماعة، من هؤلاء الكاتبة انتصار عبد المنعم التى ربما تكون هى المرأة الوحيدة التى انشقت عن هذه الجماعة، عبد المنعم تحكى تجربتها مع جماعة الإخوان فى كتابها «مذكرات أخت سابقة.. حكايتى مع الإخوان» والذى صدر عن الهيئة المصرية للكتاب، عبد المنعم تقارن فى كتابها هذا بين عدة أمور: بين المرأة فى الإسلام والمرأة فى الإخوان، بين إخوان غزة وإخوان مصر، إلى جانب حديثها عن استراتيجيات الإخوان الإعلامية، عن المرأة وأجندة الإخوان الانتخابية، عن الإخوان بين السياسة والتربية، وعن كاريزما التواجد الإخوانى، عبد المنعم تحكى تجربتها فى صفوف أخوات جماعة الإخوان ليس من باب التجريح والمهاجمة، لكن من باب المكاشفة ذاكرةً أن البعض قد يرى حديثها هذا خيانة وانشقاقًا عن الصف، غير أنها تعتبر هذا نوعًا من جلد الذات، إنه نوع من نقد الذات للجماعة التى بدأت تحيد عن أهدافها التى طالما آمنت بها قبل أن تعرفهم عن قرب.


عبد المنعم آمنت بمبادئ الإخوان قبل أن تدخل فى صفوفهم، لكنها عندما أصبحت منهم كفرت بهم وبطريقة تفسيرهم لهذه المبادئ وفق أهوائهم ورغباتهم التى تتغير وتتلون بلون الجو العام المحيط بالجماعة فى كل مرحلة من مراحل تطورها، بانشقاقها ترى عبد المنعم أنها حالة شاذة واحدة، لكنها حالة واقعية جدًّا ولا تتحدث إلا عن نفسها وعن تجربتها، وقد تكون مجرد عضوًا ثبت فساده من وجهة نظر الإخوان، لكنها كانت تجربة فعلية عاشتها بكل ما فى كيانها من حماس، وعانت منها بكل ما حمله القلب من ألم، عبد المنعم ترى نفسها الأخت الأولى التى تنشق عن الجماعة وتختار الابتعاد عنهم، فالأخوات تم تدجينهن جيدًا منذ زمن بعيد بحيث أصبحن لا يُعْملن عقولهن أبدًا، إذ أن مجرد إبداء الرأى ومناقشة الخطط الموضوعة من الأخوة الرجال من الموبقات ولا مجال لها أصلًا، ربما تكون عبد المنعم بهذا هى الأخت الأولى التى تتحدث وتكشف عن وجهة نظرها فيما مرّ بها ولا تكتفى بالانزواء فى البيت، عبد المنعم تتساءل عن من يرسم شعار الإخوان الجميل «الله غايتنا» وتجيب بأنه شخص مثلك وبالطريقة التى توافق طموحاته وأهواءه الشخصية، كذلك من يوضح مواطن القدوة فى الرسول هو شخص مثلك ينتقى من السيرة النبوية ما يوافق أهواءه وينبذ ما دونها، عبد المنعم تؤكد أنه من ضمن الأمور العديدة التى استغل فيها رجال الإخوان فكرة التسليم والطاعة العمياء مسألة تعدد الزوجات، فى كتابها تقول عبد المنعم إن حسن البنا رغم اعترافه وإقراره بمكانة المرأة فى الإسلام إلا أنه يحدد دورها فى بيتها وشراشف الأَسِرّة، كذلك تذكر أن هناك طبقية فى جماعة الإخوان تُفرّق بين الأعضاء، تسميها طبقية الاهتمام والإنفاق التى تفرق بين عضو من العمال المساندين وعضو من الحرس القديم، وحين تقارن عبد المنعم بين جماعة الإخوان فى مصر ونظيرتها فى غزة تقول إنه فى حين أن الجانب الضعيف يتشبث بوطنه مدافعًا عن أرضه ضد الاحتلال، نجد أن الإخوان فى مصر عندما لا يجدون عدوًّا حقيقيًّا يمارسون عليه مفهوم الجهاد، يتخذون من الحكومة عدوًّا لهم، وفى موضع آخر تذكر عبد المنعم أنها كلما رأت الاحتفالات والاحتفاءات التى يتم دس اسم الإمام حسن البنا فيها يتبادر إلى ذهنها بطرس الرسول الذى هيمنت شخصيته على العصر الرسولى للمسيحية، وشكلت كتاباته الأساس الذى قام عليه فكر اللاهوت المسيحى.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات