.

أحلام الأمس حقائق اليوم

Foto

عقيدة الإخوان المسلمين، لاحظ كلمة عقيدة واستدعاء الآية تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق، والفاسقون الذين لم تخشع قلوبهم ويستمعوا للحق


«وأصارحكم بأن عقيدة الإخوان المسلمين يحيون بها ويأملون الخير فيها ويموتون عليها، ويرون فيها كل ما تصبو إليه نفوسهم من متعة وجمال وإسعاد وحق (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون) سورة الحديد، أيها الإخوان: إذا اتفقتم معنا على هذا الأساس فاعلموا أن انتسابكم إلى الله تبارك وتعالى يفرض عليكم أن تقدروا المهمة التى ألقاها على عاتقكم، وتنشطوا للعمل لها والتضحية فى سبيلها، فهل أنتم فاعلون؟!».


ـــ عقيدة الإخوان المسلمين، لاحظ كلمة عقيدة واستدعاء الآية تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق، والفاسقون الذين لم تخشع قلوبهم ويستمعوا للحق وأن الإخوان وهو يخاطبهم اعلموا أن انتسابكم إلى الله وهو يفرض عليكم، فهو يتحدث هنا باسم الله بالنشاط والعمل والتضحية وهو فريضة من الله وينهيها: فهل أنتم فاعلون؟! فى صيغة سؤال من المؤكد فى تلك الحالة أن يصيح المستمعون المغيبون نعم فاعلون.  نعم فاعلون. 

نعم فاعلون، ولو أمرهم الإمام بأى شىء بعدها حتى لو كان القتل والتخريب، فإنهم سيستمعون وينفذون لأنهم تحت راية الله وينتسبون إلى الله وهذا فرض الله عليهم، وهو يستدعى آية قرآنية عظيمة فى موقع خطير، وما نزل من الحق، وكلمة الذين أوتوا الكتاب فهو يتقمص شخص النبى الذى أوتى الكتاب ونزل عليه الحق، ربما أكون مبالغًا ولكن استدعاء الآية وهو يتحدث عن عقيدة الإخوان المسلمين من الخطورة بمكان.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات