غينيا الجديدة كانت البداية

Foto

هذه سلسلة مقالات عن تاريخ الإنسانية. أي تاريخ الهجرات: هجرة الأفكار، وهجرة البشر، وهجرة البضائع في كل أسبوع أتتبع مسيرة شيء ما على رف من أرفف الدكان. ولو تأملنا المسيرة لأدركنا أنه لا وجود ولا معنى لكلمة هوية فجميعنا هو نتاج لشبكة صنعها مليارات البشر عبر ملايين السنين


بدأ السكر طريقه منذ حوالي عشرة آلاف من الأعوام في جزيرة غينيا الجديدة، حين زرع سكانها ”قصب السكر“. و”غينيا الجديدة“ هذه، لمن لا يعرف، هي ثاني أكبر جزر العالم بعد جرينلاند، هذا بعد أن انفصلت عن قارة أستراليا منذ واحد وعشرين ألف عام. 
ثم انتقلت زراعة القصب إلى الهند بعد تدشين طريق التبادل التجاري بينهما منذ ستى آلاف عام، هذا بعد أربعة آلاف عام من إحتكار غينيا الجديدة لزراعته. وهناك استمر الفلاحون في شمال الهند يزرعونه لمدة ألفي عام قبل أن يستطيع العلماء الهنود من استخراج مادة من عيدان قصب السكر أطلقوا عليها اسم:”ساركار“. وعُدَّت هذه المادة ثورة في تاريخ الإنسانية بكل المقاييس. 
 

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات