آخر مرة غسلتوا قلوبكم كانت إمتى؟!

Foto


«عجبت لمَن يغسل وجهه عدة مرات فى النهار، بينما لا يغسل قلبه مرة واحدة حتى فى السنة»، فليرحم الله ميخائيل نعيمة، قائل هذه الجملة وصاحب ذلك التعجب، الذى يسوقنا بدوره إلى ذلك التساؤل المترتب عليه: هل نتحلَّى بالفعل بقيمة التسامح؟! فعلى الرغم من كونها قيمة دينية، إلا أن المتحدثين باسم الدين وأصحاب توكيل السما بوضع اليد لا يمتلكون فى خطبهم وأحاديثهم ذرة من تسامح، لا يمتلكون إلا غلًّا متأصلًا وحقدًا دفينًا. وعلى الرغم من كونها قيمة إنسانية، إلا أن معظم البشر لا يتحلون بها وإلا لما كانت كل تلك الحروب والصراعات والاحتلالات والقتل والدم والتشريد. نحن نعيش فى كوكب غير متسامح، تلك هى الحقيقة، وهو ما يجعل من غسيلكم لقلوبكم كل صباح بجانب غسيلكم لوجهكم واجبًا إنسانيًّا، وبخاصة فى ظل تلك الحالة الوحشية التى يعيشها الكوكب اليومين دول. تسامحوا تصحّوا.. بس كده. 

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات