.

ما دام الجمهور بيضحك ومبسوط.. رامز بيعمل فيلم

Foto

متى ينطلق رامز جلال إلى عالم الممثل الذى يستطيع أداء جميع الأدوار؟


لا شىء يثير الدهشة عندما تقرر شركات الإنتاج السينمائى أن تنتج لقلب الأسد، أو الذى يعيش تحت الأرض وآكل الجو واللاعب بالنار، فيلمًا سينمائيًّا يتصدر فيه الأفيش ويلعب الدور الأول فيه، إلا إذا كان رامز جلال، بطل برامج المقالب الشهير، الذى يحصل على أعلى عدد من المشاهدات فى موسم رمضان كل عام. لا شك أن لرامز جلال شعبية وقاعدة جماهيرية عريضة من الجمهور المصرى والعربى فى جميع الفئات العمرية، حتى الأطفال. يرجع ذلك إلى أن رامز ينتهج مدرسة الضحك من أجل الضحك، إذ ابتعد تمامًا عن مبدأ الوعظ والحكمة والدروس المستفادة من العمل الفنى الذى يقدمه ما دام الجمهور يضحك و«مبسوط».

فى فيلم «رغدة متوحشة» يحقق جلال نجاحًا مقبولاً مقارنةً بأعماله السينمائية السابقة، التى تعدّت الستة أفلام، حصل من خلالها على أدوار البطولة، والتى دائمًا يختار صُناع أفلامه لها تلك العناوين الملتبسة؛ مثل «غش الزوجية» و«أحلام الفتى الطايش»، وأخيرًا فيلمه الجديد «رغدة متوحشة»، حيث دمج اسم الفيلم ما بين اسم الشخصية التى يلعب جلال دورها، وفيلم المخرج خيرى بشارة المأخوذ عن إحدى القصص العالمية، والتى كتب وحيد حامد النص السينمائى لها.
يلعب رامز جلال فى الفيلم شخصية إسماعيل، الشاب المطلق والأب الفاشل لطفل جميل، ويحلم بالعمل فى مجال السينما مُصمم خدع ومؤثرات بصرية/ Visual effects بدلاً من استخدام موهبته التى يجيدها فى فن الماكياج والتنكر. يطلب إسماعيل من صديقه مدير الإنتاج فى إحدى شركات الدعاية الكبرى/ محمد ثروت أن يعرض بعض أعماله على المخرج الذى يعمل معه/ بيومى فؤاد، ليجد المُخرج على الملف صورة لفتاة تصلح للقيام ببطولة الإعلان الذى يدور حول فكرة محاربة التحرش الجنسى بالسيدات فى المجتمع المصرى، يتضح أن الفتاة هى نفسها إسماعيل الذى ابتكر «الماسك» وألصقه بوجهه من فترة لإنقاذ تخلف الموديل عن موعد العمل المفترض أن يتم تصوير بوستر دعائى كان يعمل على إنجازه فى الوقت المحدد، فيستسلم إسماعيل لقبول التمثيل فى الإعلان بشخصية رغدة، حتى يقع فى حب رانيا مساعدة المخرج/ ريهام حجاج، وهنا تبدأ الأحداث فى التلاحق، ويقف إسماعيل فى مفترق الطرق وعليه الاختيار.
يبدو الفيلم فى الإفصاح عن أحداثه منذ تنكر البطل فى شخصية امرأة، كما أفصح عن ما هو قادم من مواقف مرتبكة ومفارقات متوقعة، حيث يؤدى جلال ثلاث شخصيات مختلفة بين رجلين وامرأة، وكما شاهدنا عشرات من تلك النوعية من القصص السينمائية المحفوظة ومفارقاتها المتكررة؛ مثل وقوع البطل فى حب فتاة جميلة -بحكم أنه فى الأصل رجل- أو وقوع الرجال من حوله فى حُبه -بحكم تنكره فى شخصية امرأة- ومن هنا يظهر اتفاق ضمنى ما بين السيناريست لؤى السيد والمخرج محمود كريم على استغلال موهبة جلال المتمثلة فى قدرته على التنكر، التى نال شهرته من خلالها، فضلاً عن شركة الإخوة المتحدين للسينما التى اختارت كارت رابحًا فى إعادة تدوير برامج رامز جلال الرمضانية وتقديمها فى عمل سينمائى يتصدر أرباح شباك التذاكر فى موسم منتصف العام.
استطاع فريق عمل فيلم «رغدة متوحشة» إثارة الضحكات والتفاعل مع الأحداث بشكل كبير يُحسب لأفضل ثنائى فى الفيلم قدم كوميديا من قلب الحياة الزوجية، والمتمثلة فى يسرا/ انتصار، وزوجها الغيور سامح/ أحمد فتحى، وهما جارا إسماعيل، حيث تدب بينهما مشكلات وخناقات بسبب الغيرة العمياء من جانب الزوج، والتى تصنع أجواء من الفكاهة الجانبية بعيدًا عن الأحداث الدرامية لقصة الفيلم. وعلى نفس الجانب من الشخصيات الكوميدية التى تعد خارج سياق القصة الرئيسية كانت شخصية المتحرش الأول «حمدى الوزير» الذى ظهر بشخصيته الحقيقية فى مشهد واحد من الفيلم وهو تصوير إعلان حملة ضد التحرش، والذى ظهر فيه بدور المتحرش، ومن المعروف أن حمدى الوزير اتجه إلى العمل فى السخرية من أدواره السابقة كمتحرش أو مغتصب؛ مثل فيلم «المغتصبون» للمخرج سعيد مرزوق. لريهام حجاج أداء مختلف هذه المرة، اتسم بالكثير من الثقة بالنفس والإيمان بقدراتها الأدائية، وهذا ما كانت تحتاج إليه فى أعمالها السابقة؛ مثل فيلمَى «القرد بيتكلم» و«مولانا»، كما قدم بيومى فؤاد نوعًا خفيفًا من كوميديا المخرج الواقع فى غرام الممثلة الناشئة كما هو المعتاد فى تقديم صورة المخرج بهذه الطريقة، فإنه صنع نوعًا من السخرية من هذا الأداء النمطى لصُناع السينما والعاملين فى مجالاتها من وجهة نظر العامة من الشعب مثلما قدمه فى شخصية المنتج فى فيلم «حملة فريزر» للمخرج سامح عبد العزيز.
إجمالاً، فإن «رغدة متوحشة» فيلم ملىء بالكوميديا، بغض النظر عن النهاية السريعة التى تعد مفاجأة غير متوقعة للمشاهدين، فإنه فيلم يدل على موهبة رامز فى التنكر وأداء الأدوار المختلفة بشكل جيد، ولكن لا يجب أن يكرر تلك النوعية من الأفلام، ولابد أن يخلع حذاء رامز جلال الحقيقى لينطلق إلى عالم الممثل الذى يستطيع أداء مختلف الأدوار الأخرى.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات