قبل أن تتغر بقوتك.. حكاية اللبؤة التى قتلت الجاموس الوحشى ثم قتلتها ذبابة!

Foto


نحن الآن فى موسم الجفاف بمتنزه رواها الوطنى بتنزانيا.. أمامنا حديقة حيوانات مفتوحة، قطعان أفيال وجاموس وحشى وزرافات وأسود ولبؤات وكلاب برية متوحشة وضباع وأفراس نهر وحشرات وزواحف، مصائرهم جميعًا بين يدى السيناريست الأعظم الذى عيَّن الغريزة كمدير عام للمتنزه، ثم تركها لتدير الأمور بعد ذلك بمعرفتها فيما يخص فرص البقاء على قيد الحياة، تلك الحياة المرهونة بلحظة غفلة واحدة أو لحظة شرود خاطفة قد تجعل من ذلك الحاصل على وسام القتل بجدارة حاصلًا فجأة على درجة قتيل مع مرتبة الشرف!

نحن الآن أمام قطيع من الجاموس الوحشى القوى فى رحلة بحثه السرمدية عن المياه، يحيط كباره بصغاره فى أمومة وأبوة وحنان ومشاعر فياضة قد لا ترونها متلائمة مع تلك الكتلة الضخمة من السواد واللحم والعضلات المرصعة بقرنَين قاتلَين، تتربص بهم على أطراف المكان حفنة من لبؤات جائعة ومتحفزة للقتل، بعدها لن تستطيعوا منع أنفسكم من التعاطف مع ذلك الجاموس الوحشى المتوتر الذى استطاع هجوم اللبؤات المباغت إبعاده عن رفاقه من بنى جلدته وعزله عن رفاق عمره وسنوات مراهقته من باقى أفراد القطيع. يحاول الجاموس الدفاع عن فرصته فى الاستمرار على قيد الحياة، إلا أن لبؤة من ورائه تقفز على مؤخرته غارسةً أنيابها فى ظهره ومتشبثةً بمخالبها فى جلده الأسود السميك، بينما تتحيّن لبؤة أخرى فى الأمام الفرصة المناسبة للقبض بفمها على أنف وفم الجاموس فى تصميم وإصرار لا يقبلان المهادنة، يحاول الجاموس الوحشى الحصول على أى ذرة هواء يستطيع من خلالها مواصلة تنفسه، إلا أن اللبؤة فى الأمام تسد بفكَّيها القويَّين منفذَى الهواء الوحيدَين لدى الجاموس الذى يبدأ الهواء بداخل جسده فى التناقص تدريجيًّا، يحاول تحريك رقبته لإبعاد اللبؤة عن فتحات تهويته وتنفسه، إلا أن اللبؤة لا تملك فى تلك اللحظة شيئًا آخر فى الحياة بخلاف تشبثها ذلك بمقدمة رأس الجاموس، إنها لحظة حياة أو موت صريحة لا ينبغى للغريزة فيها أن تبتعد عن ذلك المشهد المكتوب بعبقرية، نظرة أخيرة ينظرها الجاموس بعينَيه الواهنتَين إلى عينَى قاتلته، ترد اللبؤة عليها بنظرة وداع أخيرة إلى ذلك الجاموس الذى لا توجد بينها وبينه أدنى معرفة سابقة وكأنها تريد أن تعتذر له.. لو كنا فى فيلم كارتون من تلك الأفلام التى تتحدث فيها الحيوانات بلغة مدبلجة لكانت قد قالت له: «آسفة.. لا تأخذ الموضوع على محمل شخصى»، ولكان الجاموس قد رد عليها قبل أن يسقط سقطته الأخيرة المستسلمة والمعلنة بدء تحوله إلى مجرد وجبة بمثل تلك الجملة الأخيرة المتسامحة: «لا عليكِ يا صديقتى»!
تتوافد اللبؤات والأسد رب القطيع على الوليمة الضخمة، يقطعان أوصالها فى نهم وشره لا يختلفان كثيرًا عن نهمنا وشرهنا فى أثناء تناولنا لشريحة لحم مشوية بأحد المطاعم الراقية، إلا أننا على الرغم من ذلك نجزع من مثل ذلك المشهد ونعتبره طقسًا وحشيًّا من طقوس لعبة الاستمرار على قيد الحياة، ونتعاطف أكثر مع تلك الضحية التى قد يقبع فى فريزر ثلاجاتنا أجزاء من جسد أحد رفيقاتها الضحايا!
تنام اللبؤة بعد تناول وجبتها الدموية بينما يتوافد أشبالها الصغار على حلماتها فى جوع طفولى واحتياج غريزى إلى الرضاعة (الله يمسيك بالخير يا هشام يا قنديل) ليبدأ بعدها مؤشر تعاطفنا فى التحوُّل من الجاموس الوحشى إلى تلك اللبؤة الأم المستسلمة لصغارها فى هدوء وطيبة وحب وهم يرضعون منها بعد أن نكتشف أنها لم تفعل ما فعلته سوى بدافع حبها لهؤلاء الصغار!
ما يحدث بعد ذلك هو أن حشرة لا تكاد تُرى من فرط صغر حجمها تظهر فجأة فى المشهد، تحوم هى ورفيقاتها حول اللبؤة النائمة، إنها ذبابة «التسى تسى» القاتلة والمسببة لمرض النوم والماصَّة لدماء ضحاياها بوحشية لا تتناسب مع كونها مجرد ذبابة، تحاول اللبؤة تحريك رأسها لإبعاد تلك الحشرة التى لا تكاد حتى تراها والأقرب إلى حجم ذرة التراب، إلا أنه تظل للسيناريست الأعظم قوانينه الخاصة التى تختلف عن تقديراتنا نحن للأمور، تلك القوانين التى تنص على أنه ينبغى الآن على تلك اللبؤة التى قد قتلت لتوها جاموسًا بريًّا يبلغ حجمه حوالى خمسة أضعاف حجمها أن ترقد فى هدوء وسلام لتلفظ أنفاسها الأخيرة فى البرية على يد تلك الذبابة القاتلة التى يبلغ حجمها مجرد جزء من حوالى ميت ألف ضعف حجم تلك اللبؤة!
فلترددوا معى.. تعيش أفلام الحياة البرية على قناة ناشيونال جيوجرافيك.. تا.. تعيش.. تا.. تعيش.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات