.

«لا أحد هناك».. أحمد مجدى يخرج من عباءة الممثل لإخراج أول أفلامه الطويلة

Foto


نجح الممثل أحمد مجدى، خلال 10 سنوات من التمثيل، فى فرض اسمه كأحد أكثر الأسماء موهبة فى جيل الشباب على الساحة، فشهرته التى اكتسبها بأدواره فى مسلسلات "الخروج، لا تطفئ الشمس، لأعلى سعر" وكذلك فى السينما بأفلام "على معزة وإبراهيم، مولانا"، جعلت منه محط أنظار المخرجين والمنتجين، إلا أن مجدى كانت مسيرته قد بدأت بإخراج بعض الأفلام القصيرة والوثائقية، ويخرج خلال أيام أول أفلامه الروائية للنور، وهو "لا أحد هناك" الذى يشارك فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى.

 

أول فيلم روائى طويل ظل حلمًا لمجدى لسنوات طويلة، إلى أن بدأ فى كتابته وتصويره فى 2014، ولكن لظروف إنتاجية والرغبة فى الحصول على منح كان سببًا فى تأخير الفيلم حتى الآن، ولكن منح صندوق سند من أبوظبى ومنحة آفاق أسهما كثيرًا فى مرحلة ما بعد الإنتاج.

 

ويقول مجدى إن شغفه الأساسى كان فى الإخراج، إلا أنه بذل جهدًا كبيرًا كممثل، ليحقق الانتشار فى البداية، وهو ما سمح له بشكل أكبر فى التعرف على مراحل صناعة الأفلام بشكل أكبر احترافية، وهو ما دعمه بدراسة الإخراج فى مدرسة الجيزويت.

 

وعن نظرته لصناعة السينما ورؤيته كمخرج يقول: "أنا مخلص لأن يكون فيلمى عمل شخصى يعبر عنى وجدانيًّا ويشرح كيف يرى هو العالم، مشيرًا إلى أن أى فيلم يجب أن يلهم المشاهد ويعطيه أفكارًا، وأنه فى أثناء اختياره للممثلين كان شرطًا أساسيًّا أن يكونوا مؤمنين برسالة الفن، بالإضافة إلى أن يمتلكوا خلفية فنية وإن لم تكن كبيرة.

 

أحداث فيلم "لا أحد هناك" تدور فى شوارع المدينة الخالية سوى من أشباحها، حيث يجد أحمد نفسه تائهًا بلا إيمان، ولكن الليلة يجب عليه مساعدة فتاة لا يعرفها لعمل عملية إجهاض، ولجلب المبلغ المطلوب يتورط من مجموعة تقودها فتاة أخرى تود كشف سر الزرافة المخبأة فى حديقة الحيوان.

 

ويُعرض الفيلم فى مهرجان القاهرة أيام السبت 24 نوفمبر الساعة 6:30 مساءً فى المسرح الكبير بدار الأوبرا، والأحد 25 نوفمبر الساعة 9:30 مساءً فى سينما كريم 2.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات