.

«القاهرة السينمائي» يصدر كتابًا جديدًا عن المذكرات المجهولة لصلاح أبو سيف في دورته الـ40

Foto

الكاتب عادل حمودة: الكتاب يكشف تفاصيل حياة المخرج الكبير فنيًا وإنسانيًا


يصدر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ضمن أنشطته الثقافية هذا العام، في دورته الأربعين التي تقام فى الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر  الجاري، كتابًا بعنوان "صلاح أبو سيف.. مذكرات مجهولة" يتناول مذكرات المخرج الكبير الراحل التى سجلها الكاتب الصحفي الكبير عادل حمودة في محاورات كان قد أجراها معه، وتناول فيها أسرارًا تنشر لأول مرة فى رحلة أبو سيف مع السينما والحياة.


وقال المنتج والسيناريست محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة، إنه فخر كبير أن يتم الاحتفاء بمخرج كبير بحجم صلاح أبو سيف، بإصدار هذا الكتاب، لأنه يحمل مذكرات أحد أهم مخرجي الواقعية في السينما المصرية، ووجود كاتب بقيمة عادل حمودة قام بعمل تلك المذكرات عبر جلسات ثرية، وسيكون بمثابة هدية كبيرة لعشاق السينما ومحبيها.

 

من جانبه قال الكاتب الصحفي عادل حمودة، عن مذكرات المخرج الكبير صلاح أبو سيف التي يقوم مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بطرحها في كتاب ضمن مطبوعات دورته الـ40 أنه كان يذهب يوميًا لمدة 6 أشهر لمنزل المخرج صلاح أبو سيف بمنطقة عابدين، حيث يقيم مع زوجته الثانية هناك، مشيرًا إلى أنه كان يقوم بكتابة كل ما كان يقوله أبو سيف يوميًا ويعرضه عليه للمراجعة كي يتمكن من عرضها للجمهور في أفضل صورة مهنية ممكنة.

 

وأضاف حمودة أنه نجح في تسجيل الجانب الأكبر من مذكرات صلاح أبو سيف فقط، لأن الحالة الصحية له كانت سيئة في هذا التوقيت ولم يقم بالانتهاء منها بشكل كامل وهو ما دفعه لكتابة كل ما تم الانتهاء منه وتم مراجعته بواسطة أبو سيف فقط.

 

واستكمل "حمودة"  قائلاً: "قمت بوضع المذكرات عقب الانتهاء منها في ملف وتركتها بمكتبتي، وحين بحثت عنها بعد ذلك بفترة اكتشفت أنها اختفت وفشلت في العثور عليها وحزنت لذلك كثيرا. هذا العام عثرت على الملف الخاص بالمذكرات بالمكتبة وفضلت أن يظهر للنور من خلال الدورة 40 من مهرجان القاهرة السينمائي، فقمت بعرض الأمر على إدارة المهرجان ورحبوا بذلك، وقام الناقد الفني طارق الشناوي بقراءة الكتاب وكتابة مقدمته وأكد أن الكتاب يحوي العديد من الأسرار التي لا يعلمها أحد عن حياة صلاح أبو سيف الفنية والعامة".

 

وقال عادل حمودة إن الكتاب يضم العديد من الأسرار الجديدة ومنها أن فيلم "شباب امرأة" تجربة ذاتية لصلاح أبو سيف مع صاحبة البنسيون الذي كان يقيم به وقت دراسته في أوروبا، وكذلك اعتقاده أن أم كلثوم تحبه وقت عمله معها كمونتير في أحد أعمالها لأنها كانت تتقرب منه ثم اكتشف بعد ذلك أنها تريد أن تزوجه من قريبة لها، وأيضا رفض الفنان يوسف وهبي العمل معه ثم قيامه بالاعتذار له بعدما أدرك قيمته فنيًا.

 

وأكد عادل حمودة: "المذكرات تكشف أن المخرج الراحل صلاح أبو سيف لم يكن متميزًا فقط على المستوي الفني، فعلى المستوي الإنساني كان شخصًا أكثر من رائع، ودودًا ومتواضعًا وملتزمًا لدرجة كبيرة لا يمكن توقعها لحرصه على حدوث كل تفاصيل حياته بأفضل شكل مثالي وهذه أمور قلما تتوافر في شخص".

 

هذا ويصدر المهرجان ثلاثة كتب أخرى تعد اضافة هامة إلى المكتبة السينمائية هى كتاب تأريخي عن أربعين دورة لمهرجان القاهرة السينمائي أعده الباحث محب جميل، وكتاب عن النجم حسن حسني  للناقد طارق الشناوى، وكتاب عن سينما إحسان عبد القدوس للناقد سامح فتحى والذى يصدره المهرجان بمناسبة مئوية الكاتب الراحل.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات