كيف تكتشف أن االشخص الذى يحدثك متطرف فى 5 خطوات؟

Foto


نسير فى الطرقات ونقابل أشخاصًا نعرف بعضهم ولا نعرف الأكثر، ونركب المواصلات وندير حوارات فى الفن والكرة والسياسة،  وتشتد الحوارات أحيانًا لتصل إلى شبه حناقة، والسبب ربما يعود إلى أن مَن تتحدث معه يحمل جينات التطرف.

 

نقدم لك 5 خطوات تكتشف بها إذا كان محدثك متطرفًا أم لا؟
 

الخطوة الأولى.. تحدث عن المسيحين

فإذا كان محدثك يفرح فى المسيحيين وفى حرق كنائسهم ولا يوافق على تهنئتهم بأعيادهم ويرفض بناء كنائس لهم من الأساس، أو يعترض على زواج المسلم من المسيحية على اعتبار أنها كافرة،  فهو يحمل جين التطرف، وهذا تحاور معه بهدوء دون إطالة.

الخطوة الثانية.. تحدث عن المجتمع الحالى
إذا كان محدثك يؤمن أن المجتمع حاليًّا لا يعيش حياة إسلامية  صحيحة وأن ما نعيشه من ضنك سببه معاصى المسلمين، وأن علينا أن نعود إلى إسلام الصحابة، فهو متطرف وهذا اصدمه بجملة (لكن الصحابة اقتتلوا فى ما بينهم).

 

الخطوة الثالثة.. تحدث معه عن الخلافة الإسلامية
إذا كان محدثك يؤمن بضرورة استعادة الحياة الإسلامية المفقود من أجل استعادة الخلافة، وأنه لا يرى خطرًا فى وجود الجماعات الإسلامية، فهو عضو فى جماعة سرية، ويعد متطرفًا فعلًا، وهذا لابد أن تنهى الحوار معه بأن الذين أسقطوا الخلافة هم العثمانيون أنفسهم وأنهم تسلموها من العرب وهى أعلى قمة الحضارة وأن عليهم أن يسلموها لنا كما تسلموها.

 

الخطوة الرابعة.. إذا انحزت إلى رأى مخالف له
لو بدا أن محدثك يرفض الحوار معك باعتبارك مش فاهم وأنك فاقد الفهم الصحيح، واعتبر أن الحوار معك استهلاكًا للوقت، وأنهى الحوار بطريقة ساخرة منك ومما تحمله من أفكار فهذا متطرف جدًّا، وهذا اختم حوارك معه بقوله تعالى «ولا يسخر قوم من قوم».

 

الخطوة الخامسة والأخير.. أخبر محدثك بمصيبة حلَّت بخصومه،
إذا كان محدثك يشمت فى خصومه سواء فى موت أم مرض حل بهم أو بأى من أهلهم، فهو شديد التطرف، فاحذر منه قد يؤذيك.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات