.

تكفير الخيال!

Foto

ويوضح الكاتب أن الخيال ملازم للإبداع، وكالحقيقة غير مُتناهٍ، والمبدع الذى بلا خيال دومًا لا مكان له فى تاريخ الشعوب


الصراع بين أصحاب العقول ومحتكرى الدين قائم ولا نهاية له، ما دام الناس يسيرون فى طريق النقل والتقليد الأعمى ودون أى محاولة لإعمال العقل، مُسلّمين أمرهم لنواب الله من دونه.

ورغم كل محاولات التجديد الدينى المستمرة تبدو المسألة كمن يبحث عن نقطة نور فى ظلام دامس، وغالبًا ما يجد المُجدد المستنير نفسه أمام حائط سد.

والأمثلة كثيرة من فرج فودة إلى نصر حامد أبو زيد، وأخيرًا إسلام بحيرى، وقبلهم وبعدهم كثيرون.


ويأتى كتاب «نواب الله» للشاعر الكبير أحمد الشهاوى، والصادر حديثًا عن الدار المصرية اللبنانية، مختلفًا، فقد جاء كقصيدة فكرية متكاملة الأركان من شاعر تعرض من قبل لمنع ومصادرة أحد كتبه، وإدانته دينيًّا من قبَل بعض الجماعات المتشددة؛ ولذلك ففيه الحلول المختلطة بالأوجاع والعقَبات التى تحول دون تحقيق نهضة حقيقية.


ويوضح الكاتب أن الخيال ملازم للإبداع، وكالحقيقة غير مُتناهٍ، والمبدع الذى بلا خيال دومًا لا مكان له فى تاريخ الشعوب، وهو ليس صاحب القلم فقط، ولكن كل من يستطيع أن يضع يمينى على طريق ثالث لم أرَه أو أسمع به من قبل، ولم تحلم به روحى. والخيال لا يتكوّن دون معرفة، ودأب، وذكاء متوقد، ودقة، وصرامة، وممارسة، وتجريب، ومناخ، وبيئة تحضن أصحاب الجموح والشّطح، دون أن نتهمهم بالفشل ومُعاداة الدين، إذ كل جديد غريب، وخارج على العادة والعُرف، ومن الصعب، بل أحيانًا من المستحيل، تقبله. فمن يفتح أفقًا، هو إنسان شغوف بالبحث والاستقصاء والتحرّى والمعاودة، وخدمة البشرية، ولا يستحق أن نصمه بالخرَف، ونعيق طريقه، حتى لو لم يأتِ إلينا بالبرهان، إذ يكفيه أنه يحاول، فكما أن المصادفة تقود دومًا نحو الكشف والخلق، فالبحث -حتمًا- يؤدى فى النهاية إلى نتيجة ما، يمكن للآتى أن يعمل بعدها، ويكمل السيرة والمسيرة.


كما يؤكد الكاتب أن الإسلام لم يكن يومًا دين إجبار أو إكراه على إتيان شىء لا يريده المُكرَه «لا إكراهَ فى الدين قد تبيَّن الرشد من الغىّ» «الآية 256- سورة البقرة»، و«لست عليهم بمسيطر» «الآية 22- سورة الغاشية».

وإذا كان هذا هو الإسلام الذى يصدّره الداعشيون، ومن قبلهم ومن بعدهم أصحاب التشدد والتزمّت، فلا أحد يريد الإسلام، وسينفر الجميع من هذا الدين؛ لأن الغرب عبر وسائل إعلامه يحتفى ويحتفل بما يفعله الدواعش من جرائم، غير عارف بحقيقة الدين الصحيح.


ويشير الكاتب إلى أنه لا مُحاباة فى الفتوى، أو انحياز، أو مراضاة؛ لأن الأصل فى الفتوى هو الفصل والإبانة والتوضيح، وليس التصيّد، والتكفير، والنيْل من المسلم (المختلف)؛ لأن الفتيا تعتمد الأدلة.


ويضرب الكاتب مثالاً مهما فى التاريخ وهو الحكم على «الحلاج»، فقد قال لهم الحلاج، ولم ينصتوا، أو يستمعوا إليه، لأنهم كانوا يكيدون له، ويفتون لصالح الخليفة المُقتدر فى بغداد وقتذاك: «دمى حرام، وما يحلّ لكم أن تتقوّلوا علىّ.. وأنا اعتقادى الإسلام، ومذهبى السُّنة وتفضيل الأئمة الأربعة الخلفاء الراشدين وبقية العشرة من الصحابة، رضوان الله عليهم أجمعين، ولى كتب فى السُّنة، فالله الله فى دمى»، ورغم ما قاله سُجن، وضُرب بالسّوط ألفًا، وحُزّت رقبته وقطّعت يداه ورجلاه، وأُحرقت جثته.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات