.

الإسكافى البطل.. كل ما تريد أن تعرفه عن كأس العالم

Foto

لماذا اضطر الإسكافى أدولف «آدى» داسلر إلى العمل كثيرًا لصالح المنتخب الألمانى؟ وكيف اتضح أن قدمَى المهاجم زيلر لم تكنا بالحجم نفسه؟


اضطر أدولف «آدى» داسلر، إلى العمل كثيرًا لصالح المنتخب الألمانى. إنه الإسكافى الذى فتح لهم باب ورشته «أديداس» لصناعة الأحذية عام ١٩٢٠ فى مدينة هرستوجن آوراخ. لماذا اضطر إلى العمل كثيرًا؟ أولًا لكى يتمكن المهاجم أوفه زيلر، من اللعب بأريحية، ففى بدايته كان زيلر كلما دخل الملعب وبدأ الركض يشعر بألم رهيب وحاد فى قدمه، وبعد فحص دقيق اتضح أن قدمَى المهاجم لم تكنا بالحجم نفسه، لهذا بدأ فى استخدام أحذية مُصنعة على «المقاس» لكل قدم، ولم يتوقف عمل داسلر عند هذا، فقد أعد لنسخة سويسرا ١٩٥٤ تصميمًا مبتكرًا بنعل يسمح باستبدال البروزات الحديدية فى باطن كل حذاء، بعدما انتبه إلى مسألة الأمطار الثقيلة التى غالبًا ما يشهدها الصيف السويسرى.
بدأ النهائى الذى لُعب فى الرابع من يوليو بمدينة برن بتساقط خفيف للأمطار، وهو ما سهل تسريع نسق اللعب فوق البساط الأخضر، ليتقدم المجريون بهدفَين نظيفَين فى ظرف ثمانى دقائق، لكن الألمان رفضوا الاستسلام وتمكنوا من التعادل قبل نهاية الشوط الأول. وبين الشوطَين تساقطت أمطار غزيرة حولت أرض ملعب «فانكدورف ستيديام» إلى بحيرة من الطين، لهذا أمر المدرب الألمانى سيب هيربرغر، رجاله بتغيير باطن أحذيتهم بتلك المزودة ببروزات حديدية أطول. وبناءً على ثقتهم فى ابتكار «آدى» المستحدث، تمكن الألمان من تسجيل الهدف الثالث فى الدقيقة الرابعة والثمانين عن طريق هيلموت ران، وذلك بعدما انزلق الحارس المجرى جيولا غروسيكس فوق العشب الأخضر المبلل، وتغلَّبت ألمانيا على المجر التى لا تقبل الهزيمة وتُوجت بلقب المونديال لأول مرة فى تاريخها، وأثبت آدى داسلر من ناحيته أن الإسكافى أيضًا قد يلعب فى المونديال عبر أحذيته.

 

...

 

من كتابَى «أغرب الحكايات فى تاريخ المونديال لـ«لوثيانو بيرنيكى» ترجمة: محمد الفولى.. و«جنون المستديرة» لـ«خوان بيورو» ترجمة: محمد عثمان خليفة

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات