.

قرود.. كل ما تريد أن تعرفه عن كأس العالم

Foto

لماذا رفض مفتشو الجمارك الألمان السماح بدخول قردة منتخب زائير؟ وكيف هددوا بالانسحاب من البطولة إذا لم يسمح لهم بدخول البلاد ومعهم طعامهم المميز؟


ترك منتخب زائير أثرًا فى ألمانيا، لكن هذا الأمر لم يكن على التحديد بسبب مستواه داخل أرض الملعب. فعندما وصلت بعثته، باعتباره أول بلد إفريقى من جنوب الصحراء يتأهل لكأس العالم، إلى أرض مطار فرانكفورت، ذهل موظفو الجمارك الألمان حين اكتشفوا وجود قرود ميتة بين أحذية اللاعبين وقمصانهم وسراويلهم القصيرة. وبعدما استفاق عملاء الجمارك من الصدمة شرحوا للإداريين واللاعبين أنهم لا يمكن لهم السماح بإدخال هذه الأشياء الغريبة إلى بلادهم، فأجاب هؤلاء بأنهم جلبوا هذه الحيوانات لأكلها. وكانت إجابة الزائرين لموظفى الجمارك المرتبكين هى التالية: «القرد المشوى طبق يعجبنا ولا يمكننا الحصول عليه هنا». وقالوا أيضًا إن ذلك الطعام ذا الخصوصية الشديدة تحول عندهم إلى تميمة، لأنهم كانوا قد تناولوه قبل كل مباراة من التصفيات الناجحة التى خاضوها للوصول إلى ألمانيا.
وعلى الرغم من هذا التوضيح، رفض مفتشو الجمارك السماح بدخول القردة، وهو الأمر الذى أشعر الزوار الأفارقة بالإهانة، حتى إنهم هددوا بالانسحاب من البطولة إذا لم يسمح لهم بدخول البلاد ومعهم طعامهم المميز. وبعد سلسلة طويلة من النقاشات الحادة، أسهم تدخل وزارة الخارجية الألمانية فى حل المشكلة وبذلك تمكن الزائيريون من الاستمتاع بذوقهم الخاص فى المأكولات قبل كل المباريات، لكن لحم القردة لم يجلب لهم الحظ المطلوب فى مبارياتهم، إذ خسروا بهدفين نظيفين أمام أسكتلندا وبتسعة أهداف دون رد أمام يوغوسلافيا وبثلاثية بيضاء أمام البرازيل. وبهذه الطريقة عاد المنتخب الإفريقى إلى بلاده بنتائج رياضية مخيبة دون تذوق طعم هزّ الشباك أو الانتصارات، لكنهم تذوقوا على الأقل طبقهم المفضل واستمتعوا به.

 

...

 

من كتابَى «أغرب الحكايات فى تاريخ المونديال لـ«لوثيانو بيرنيكى» ترجمة: محمد الفولى.. و«جنون المستديرة» لـ«خوان بيورو» ترجمة: محمد عثمان خليفة

 

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات