السروال ومرحلة الإنتشار منذ ٤٠٠٠ سنة

Foto

في مرحلة لاحقة ظهر السروال في رسوم وفي تماثيل العديد من الشعوب


في مرحلة لاحقة ظهر السروال في رسوم وفي تماثيل العديد من الشعوب.

فنجد تماثيل ترتدي البنطلون لدى “الميديون”، وهم أقوام استوطنت أراضي تشمل كردستان، وأذربيجان، وأرمينيا، وشمال غرب إيران، بدءا من الألف الثانية قبل الميلاد.

وأول ذكر لهم في المخطوطات اليونانية كان في عام ٨٣٦ قبل الميلاد عندما تم ذكر دفع الميديون الجزية للملك الآشوري “شلمنصر الثالث”. وقد أطلق هيرودوت اسم “الآريين” على القبائل الميدية.

كما ظهر السروال في تماثيل عصر الأسرة الأخمينية. والأخمينيون أسرة ملكية فارسية كونت لها إمبراطورية في فارس عام ٥٥٩ ق.م. واستولت علي بابل وإيران وغرب تركيا وفلسطين ومصر، وامتدت حدودها في أوجها من وادي السند في شمال الهند إلى ليبيا، وشمالاً حتى مقدونيا.

وتمكنت من السيطرة على جميع الطرق التجارية المؤدية إلى البحر الأبيض المتوسط عبر البر والبحر.
كما ظهر البنطلون لدى شعب “فريجيا” الذين استوطنوا شمال غرب الأناضول في الألفية الثانية قبل الميلاد، وهم الذين حكموا آسيا الصغرى بعد انهيار الإمبراطورية الحيثية في القرن الثالث عشر قبل الميلاد. كما ظهر في رسوم وتماثيل شعب “داسوس” الذي استوطن وادي “نهر الدانوب” في حدود ١٥٠٠ عام قبل الميلاد.

وأيضا لدى “التراقيون” الذين استوطنوا جنوب بلغاريا وشمال شرق اليونان لمدة آلاف من الأعوام. وكذلك لدى شعوب “الهونو” في القرن الثالث قبل الميلاد. والهونو قبائل بدوية تركية عاشت في منغوليا. وفي كل هذه المناطق والأزمنة كان البنطلون يرتديه الرجل والمرأة.


أما في اليونان القديمة فكان العبيد فقط هم من يرتدون السروايل شبه الملتصقة على الجسد.
وفي روما اعتبروا أن ارتداء البنطلون هو علامة من علامات الشعوب البربرية.

ولكن اضطر الرومان أثناء توغلهم شمالا، أن يعتمدوا البنطلون كرداء لجنود الجيش الروماني اتقاء للبرد. ثم بدأ ينتشر في المجتمع المدني الروماني بدءا من القرن الثالث الميلادي.

وكان هناك نوعين من البنطلونات: الأول قصير ومتوسط الطول لحماية عظم الفخذ، والثاني طويل وفضفاض لتغطية الساق كلها. وكانت البنطلونات تصنع من الصوف، أو من الجلود، أو من القطن، أو من الحرير.


أما الصينيون فقد استعملوا البنطلونات كرداء لجنود الجيوش الصينية بدءا من عام ٣٧٥ قبل الميلاد.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات