الحجاج انفرد يومًا من معسكره فلقى أعرابيًّا

Foto


الحجاج انفرد يومًا من معسكره فلقى أعرابيًّا، فقال له: يا وجه العرب، كيف الحجاج؟ فقال: ظالم غاشم. قال: هلا شكوته إلى عبد الملك بن مروان؟ قال: أظلم وأغشم، عليهما لعنة الله.


فبينما هو كذلك إذ تلاحقت به عساكره، فعلم الأعرابى أنه الحجاج، فقال الأعرابى: أيها الأمير السر الذى بينى وبينك لا يطلع عليه أحد إلا الله.. فتبسَّم الحجاج وأحسن إليه وانصرف.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات