.

قولوا لا للسذاجة

Foto


لا تدعوا أنفسكم لدوامات الأكاذيب على فيسبوك وتويتر وكافة مواقع التواصل الزفت الاجتماعى الذى لا هو اجتماعى ولا يحزنون، ولا يسهم إلا فى الابتعاد الاجتماعى وليس التواصل الاجتماعى، فجرعات السذاجة والبلاهة التى سوف تحصلون عليها عقب دخولكم تلك الساحة الواسعة من التقيؤ بكل ما تحمله الكلمة من عوأ، قد لا تكفيك سنين لتعويضها واستبدالها بجرعات التعقل والحكمة والمنطق.

لقد تحولت تلك المواقع إلى ما هو أكثر من المراهقة والهطل، لقد أصبحت ساذجة تمامًا ولا تثير سوى الإشفاق على كل تلك العقول المنساقة خلف الخرفان.

يا ساده هذه ليست أحاديث نبوية

تحفيزات