من ديغول إلى ماكرون

فوجئ ديغول، وهو الرئيس القوي ومحرر فرنسا من الاستعمار النازي، بقوة الحراك فلجأ إلى قمع المحتجين بالقوة وسقط عشرات القتلى والجرحى، لكنه عاد ليذعن للأمر الواقع فأمر بإجراء انتخابات مبكرة فاز فيها تياره بسهولة